ما حرمنا منه «كوفيد» – بقلم ناصر الظاهري

ناصر-الظاهري

إذا «كورونا أو فيروس كوفيد 19» حرم العالم من كل الأشياء العزيزة عليه، وأحدث ربكة قلبت إيقاع ساعات العالم، وحركات عقارب الزمن، فما بالك بالأفراد الذين هزّ كيانهم، وألغى كل مخططاتهم، وتدخل في حياتهم، مهدداً الغالي عليهم فيها، وهي النفس، عاصفاً بالمقدرات، وما يسترزق منه الناس، وفاتحاً نافذة مواربة على المستقبل لا تستطيع أن تستوضح منها أفقاً ولا نفقاً، لذا سنعضد أرواحنا بالبسمة والضحكة، وكل ما من شأنه أن يجعل من الأيام زاهية، لا مُغبَرّة كما يريد البعض، ولا مكفهرة كما يشتهي البعض الآخر:
– شخصياً.. ما حرمني منه «كوفيد» وأشتهيه في هذا الحجر المنزلي، دعوة مفاجئة من تلك الدعوات أيام الانتداب البريطاني على عشاء فاخر، تطل منه على المدينة وتلألأ ليلها، وتلك الأواني المذهبة والجالسة على تلك الطاولة باحترام مبالغ فيه، وكؤوس كريستالية تزيد على الخمسة، لا تعرف لما هي بهذه الكثرة، غير لحسوة ماء فاتر، منتظراً أن تتوالى عليك أطباق المائدة المتنوعة قبل الصحن الرئيسي، والتي تعتقد جازماً أنها لا تفي بإشباع معدة رضيع، ليس المهم الأكل، المهم الحالة، والجو الآخاذ، وتلك الموسيقى المنسابة كخيط ماء فلت من جدول نحو عشبة خضراء هناك، تبقى ناسياً الوقت حتى يأتيك صحنك المفضل، عليه قطعة لحم «واغيو» قليل الاستواء، يلمع مثل وجه زبدة شعرت بلسعة نار، تسانده أعواد من الخضرة مغلية بمقدار، بقيت فترة معتقداً أنها لتزيين الصحن، مع ذلك السائل البني طرف الصحن، تحمل أسماء تعجبك، ولا تشبعك «اسباراغوس، آرتي شو، بيبي بطيطو، وبروكلي»، تخرج من ذاك المطعم وأنت فرح بطقسه، لا أكله.
– فيلم الجمعة في تلك القاعة الباردة، مصطحباً أشبالك بطلباتهم التي لا تنتهي، وخروجهم العلني عن أحكام الأم الغائبة، وتعاليمها الصارمة نحو فرحهم الطفولي بالتعرف على الأشياء، وجمال دهشتها.
– السير الأسبوعي إلى العين، والغداء العائلي الكبير، وتلك الجَمّعة والعشرة الطيبة، وأحاديثهم المتفرقة، متمنياً أن لا تسمع منهم ذاك الأسبوع: «الله يرحم فلان».
– لقاءات حميمية بالأصدقاء، وضيوف المدينة، وفعالياتها الثقافية والفنية، تلك التي تعضد أجنحتك نحو مسافات من البعد.
– اختفاء طقوس الكتابة التي تهواها كيفما تأتي، جلسة على رصيف مقهى، أثناء المشي اليومي المعتاد لساعة في ذلك «المول» الكبير، الانزواء مع فنجان قهوة في ركن هادئ تحبه، وتحب قراءة وجوه المارين بك.
– ضجيج المطارات، أشعر ببعض اليتم حين تغني لي المطارات الخاوية على مدرجاتها، «كل المطارات مشتاقة لك»، ولا أقوى على تأبط حقيبة أو اعتمار قبعة أو السير خفيفاً في نهارات المدن كطائر عَطِش.
– دق «سلف» سيارتي متى أشاء، والخروج إلى الأمكنة حيث تشاء، لا أنظر لساعتي، وقد لا أعرف وجهتي، لكن كل الطرق المتشعبة موصلة، وكل المسافات البعيدة ليست مؤجلة.

جريدة الاتحاد

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •