كتاب عن تجربة واثق السامرائي في المسرح في الإماراتي

كتاب عن تجربة واثق السامرائي في المسرح في الإماراتي

عن الهيئة العربية للمسرح وضمن سلسلة المسرح في الإمارات (الدراسات) صدر كتاب جديد بعنوان «المسرح في الإمارات.. تجربة واثق السامرائي، في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين» إعداد وتحرير الإعلامي العراقي ظافر جلود، نصوص وصور الإعلامية نهاد السامرائي وهي ابنة الفنان الراحل واثق السامرائي.

الكتاب يوثق سيرة السامرائي التي تعتبر من ملامح تأسيس مسرح إماراتي، بانطلاقته الأولى نحو تأثيث تجربة ناهضة، منذ أن رسا بوم خشبي على خور دبي قادماً من البصرة، وتحديداً في الـ22 من أبريل عام 1963م، وكان يقل شاباً عراقياً يحمل معه طموحاً لإضاءة خشبات المسارح في دولة الإمارات.

ويستعرض الكتاب تجربة ثرية، يعرفها كل مهتم بالفعل المسرحي في الدولة، بدأ إنجازه أول مسرح في «نادي الشعب الرياضي» بالشارقة، مروراً بتأسيسه فرقته الثانية، في نادي الشباب، بدبي، وحضر عرضها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. ويرصد الكتاب هذه التجربة بتفاصيل دقيقة، مأخوذة من روايات وأقوال السامرائي نفسه، الشاب العاشق للمسرح الذي جاء ليؤسس أسلوباً في العرض والتقنيات والنصوص، كما يعتمد الكتاب على شهادات عدد من رواد المسرح الإماراتي، وبعض الوثائق المتوافرة.