نجيب محفوظ ناقداً جديد الهيئة المصرية العامة للكتاب

نجيب محفوظ ناقداً جديد الهيئة المصرية العامة للكتاب

صدر حديثاً عن الهيئة المصرية للكتاب كتاب «نجيب محفوظ ناقداً… مقاربة تأويلية لحواراته في المجلات الأدبية» للدكتور فايز تامر الذي جمع فيه حوارات نجيب محفوظ المتناثرة في الصحف والمجلات الأدبية، (من 1957 حتى 2005) وسعى من خلالها لكشف جانب مهم في مسيرة محفوظ الإبداعية لم يشر إليه نقاده، وهو الخاص بوعيه النقدي، وفي سبيله لذلك ركز فايز على الشذرات التي جاءت على لسان محفوظ بوصفه سارداً ناقداً لذاته، ومنظّراً ومؤرخاً للأدب.

وقسم الباحث كتابه إلى قسمين، الأول أفرده لدراسته التي تكونت من خمسة فصول وخاتمة، فضلاً عن ثلاثة مقدمات كتب المؤلف اثنتين منها، في حين كانت الأخيرة للدكتور أحمد شمس الدين الحجاجي، أما القسم الثاني فتضمن الحوارات التي عثر عليها فايز في عدد من المجلات الأدبية المتخصصة، وكان عددها تسعاً وعشرين حواراً، أوردها كاملة مشفوعة بتواريخ نشرها والمطبوعة التي ظهرت فيها، فضلاً عن أسماء النقاد والكتّاب الذين قاموا بإجرائها، ومنهم الدكتور غالي شكري، وفاروق شوشة، ومحمد برادة ومحمد صدقي، وعبد الرحمن أبو عوف، ومصطفى عبد الغني، وسلوى النعيمي، ونزار نجار وآخرون.

وفي الفصل الأول من كتابه يحاول المؤلف كشف صور ودلالات النقد النظري والتطبيقي والثقافي في حوارات محفوظ، الذي استفاد من نصيحة الناقد الدكتور إبراهيم عبد القادر المازني، ودعوته إلى أن يخفي السارد ذاته، وهو يكتب أدبه الواقعي، من هنا كانت أهمية استقصاء العناصر التي امتلأت بها حوارات صاحب نوبل حول ذاته، من أجل فهم دلالة سردها، والتي تتبلور في جوانب يمكن رصدها في مجموعة من السمات الخاصة بالشخصية وردود أفعالها، فهو مثلاً يعترف في حوار مع سلوى النعيمي بأنه لم يكتب شيئاً في عام 1988 لأنه ببساطة لم يجد ما يكتبه، وأنه ينتقد ذاته لأنه لا يحب السفر. وفي حوار آخر يعترف بأن عدم إعلان أمر زواجه لم يكن رغبة في التخفي والابتعاد عن المجتمع، بقدر ما كان تجنباً لسخافات الصحافة والإذاعة، كما تحدث محفوظ عن امتناعه عن تدخين الحشيش وشرب الخمر، بسبب مشاكل صحية. وظهرت بين ثنايا حواراته ملكته في الرد على النكات، وبدا لماحاً يقظاً سريع البديهة، مثل الكثيرين من أبناء جيله، حين رد على سؤال وجهه له وهو يتحدث مع الكاتب عبد التواب يوسف حول الحشاشين ورواياته «ثرثرة فوق النيل»، و«زقاق المدق»، و«خان الخليلي» وفي الكتاب يشير فايز إلى أن محفوظ بدا في الحوارات مثقفاً عاماً ملماً بجوانب حضارته كافة، والحضارات الأخرى، يجمع في خلفياته الثقافية بين التوجهين، العربي والغربي؛ وهو ما أسهم في تخليق صوره النقدية التي ظهر عليها، فتمكن عبر هذه الخلفيات من نقد الثقافة والفنون والآداب، وقد أضفى بوجهات نظره وآرائه النقدية المتنوعة مجموعة من التأثيرات التي يصعب حصرها، لكنها تبدت على كل من كتب عنه من النقاد ودارسي أدبه.

وفي الكتاب يتحدث فايز عن محفوظ بوصفه مؤرخاً للأدب، ويقسم دلالات نقده التأريخية للأدب إلى ثلاثة أنواع أساسية، هي سيطرة نوع أدبي دون آخر، وهو ما اتضح في نظرته لسيطرة الأقصوصة خلال عقد السبعينات من القرن الماضي، واتجاهه لكتابتها، كما عبّر عن رأيه في القص الشعبي، وعلاقته بألف ليلة وليلة والموقف منها، الذي انحصر في شق أخلاقي، حيث لم يكن هناك من يستطيع أن يذكرها في حديثه، «لم يكونوا قادرين على التصريح في بيوتهم أنهم يقرأون ألف ليلة»، وربط ذلك التعامل الخفي معها بمستوى تلقيها عبر مراحل عمر الفرد، بخاصة فترة المراهقة، وذكر محفوظ أنها تحتاج إلى أكثر من قراءة؛ لأن مطالعتها في تلك الفترة العمرية لا يمكن من فهمها، فهي تحتاج إلى الكثير من النضج والوعي.