أوبرا دبي تحيي ذكرى داليدا في أكتوبر المقبل

أوبرا دبي تحيي ذكرى داليدا في أكتوبر المقبل

تحيي أوبرا دبي ذكرى رحيل المغنية الأسطورية المولودة في مصر داليدا، في حفل مميّز بأداء من الفنانة الفلسطينية الشابة لينا صلَيْبي يوم 10 أكتوبر المقبل. وكانت يولاندا كريستينا جيليوتي(17 يناير 1933 – 3 مايو 1987). والمعروفة باسم داليدا، مطربة وممثلة فرنسية، ولدت في مصر لأبوين إيطاليين. في عام 1951، اشتركت الشابة سرّاً في مسابقة محلّية في مصر للجمال منحتها لمحة عن الحلم الذي ستدركه في نهاية المطاف. أدّت المسابقة إلى تتويجها في النهاية ملكة جمال مصر في عام 1954، الأمر الذي غيّر مجرى حياتها بأكمله وحملها من عملها في السكرتارية إلى حياة الشهرة والنجومية.

بانتقالها إلى أوروبا عام 1956، بدأت مسيرة داليدا الغنائية التي استمرّت 31 عاماً، بيعت خلالها 170 مليون نسخة من ألبوماتها في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، لم تبتعد داليدا عن جذورها، حيث عادت إلى مصر في مناسبات عديدة خلال حياتها المهنية، كما تجوّلت في مدن لبنان على نطاق واسع.

أدّت هذه الزيارات إلى عودتها في النهاية إلى جذورها بتسجيل أغنيتين باللغة العربية حققتا نجاحاً منقطع النظير هما «سلمى يا سلامة» و «حلوة يا بلدي». غنّت داليدا بالعديد من اللغات، بما في ذلك العربية، والإيطالية، واليونانية، والألمانية، والفرنسية، والإنجليزية، واليابانية، والهولندية، والإسبانية. كما أمضت معظم حياتها المهنية في فرنسا واكتسبت الجنسية الفرنسية في عام 1961 عند الزواج، مع الحفاظ على جنسيتها الإيطالية الأصلية.

حفل تكريم داليدا في دبي أوبرا من أداء موهبة فلسطينية شابة، لينا صْلَيْبي، التي نشأت في أسرة تقدّر الفنون والموسيقى. وبتشجيع من جدّها، تابعت لينا حلمها بالانضمام إلى جوقة المدرسة ولاحقاً إلى جوقة الجامعة، وشاركت في العديد من الأنشطة والحفلات الموسيقية.

ولم يقتصر شغفها على الغناء فحسب، حيث درست العزف على الكمان لمدّة أربع سنوات في معهد إدوارد سعيد وأكاديمية موسيقى بيت لحم. بدأت مهنة لينا صْلَيْبي في عام 2010، وشاركت في العديد من المهرجانات المحلية والدولية، بما في ذلك في بلجيكا، وبولندا، وبريطانيا، وفرنسا، وتونس، والسويد، إلى جانب تعاونها مع العديد من الفنانين الدوليين.