مارغريت دوراس… رواية سوبر موديل! – بقلم طالب الرفاعي

طالب الرفاعي

في أكثر من مرة واجهني سؤال البعض: ماذا تقصد برواية مبدعة؟ وكنت دائماً أجيب: أولاً، هي الرواية التي تتوفر على جميع العناصر الفنية اللازمة لفن الرواية. وثانياً، هي الرواية التي تستطيع توظيف هذه العناصر بالطريقة الأمثل. وثالثاً، هي الرواية التي تستطيع أن تبقى طازجة ومؤثرة على مرّ الزمن، وربما شكّل العنصر الثالث الاختبار الحقيقي لأي رواية.

رواية “العاشرة والنصف ليلاً، في الصيف” للكاتبة الفرنسية مارغريت دوراس (Marguerite Duras1996-1914) ترجمة الشاعر إسكندر حبش، عن دار الجمل، 2017، صدرت بالفرنسية عام 1960، أي قبل قرابة نصف قرن.

لكن، حين يبدأ القارئ بدخول عالمها ومنذ الصفحة الأولى يشعر بأنه جزء من النص، وأنه يعيش رتم الحدث، صعوداً وهبوطاً، بأنفاسه ومشاعره، وحتى آخر سطر من الرواية.

يبدو واضحاً أن الطاغي على نشر الرواية العربية وحتى العالمية، هو الرواية الكبيرة الحجم. رواية يتعدى عدد صفحاتها الـ 300 صفحة. رواية تعاني أحيانا سمنة ورق معبّأ بكلمات وأسطر زائدة يمكن بسهولة الاستغناء عنها دون أن تؤثر على بنية المتن الروائي.

بل إن بعض الروايات تعاني سمنة مفرطة، ومؤكد هي بحاجة إلى عملية تكميم لدى مراجع مبدع وملم بعوالم وأسس الرواية ولغتها، وذلك لتخليصها من كل الزائد والغث الذي علق بها.

تبدو رواية مارغريت دوراس: “العاشرة والنصف ليلا، في الصيف” رواية سوبر موديل، فهي وإن كان عدد صفحاتها 150 صفحة من القطع المتوسط، فإنها رواية مكتملة وقادرة على تقديم حكاية إنسانية مشوِّقة ومليئة برموزها وإيحاءاتها.

وهي إلى جانب ذلك تخوض في الحدث الإنساني اليومي، البسيط والمعاش، وأخيراً تقدم نفسها بحبكة مدروسة وبلغة مباشرة دون أي زيادة ولا تزويق. لذا فهي تصلح تماماً لأن تكون نموذجاً أكاديمياً يُدرَّس في الجامعات والمعاهد المختصة، وكذلك في الورش الإبداعية لكتابة الرواية.

المشتغلون بقراءة وكتابة الرواية يعرفون قيمة عنصر الزمن في الرواية، وأنه يمثّل العنصر الأصعب. خاصة وعلاقة زمن القص، الذي يشغله الراوي، بزمن الحكاية. وهذه واحدة من أكثر إشكاليات كتابة الرواية القائمة اليوم، حيث تبدو هذه العلاقة غائمة وغير واضحة في عدد كبير من الروايات، فنجد راوياً يمسك بدفة السرد، دون أي تبرير لوجوده وعلاقته بحبكة وحدث الرواية.

والأهم من ذلك الزمن اللحظي الذي يعيش فيه، وعلاقته بزمن الحكاية. وهذا ما يجعل السرد، عبر شخصية الراوي، في الكثير من الروايات غريباً عن حكاية الرواية.

في رواية “العاشرة والنصف ليلاً، في الصيف” يتحد زمن القص بزمن الحكاية، فهو لا يتجاوز الـ48 ساعة، حيث عبور زوجة وزوجها وابنتهما مع صديقة الأسرة، في مدينة إسبانية في طريقهم إلى مدريد.

هناك يتصادفون مع جريمة قتل، حيث إقدام رودريغو بايسترا على قتل زوجته وعشيقها لحظة دهمهم في لحظة خيانة زوجته الشابة.

الأسرة الصغيرة تعبر المدينة المنشغلة عبر رجال الشرطة بالبحث عن القاتل بهبوب عاصفة ماطرة، مما يضطرها إلى الاحتماء والمبيت في فندق مزدحم، لتمضية ليلتهم. ماريا، الزوجة هي الراوي. تروي حكاية ما يجري من حولها في المدينة والفندق، وهي أيضا تكشف ما يعتلج في داخلها من مشاعر حيال إعجاب زوجها بصديقتها. ولذا يسير الحدث في الرواية في خطين متوازيين: البحث عن المجرم الذي قتل زوجته بسبب خيانتها، ورصد البطلة لمشروع خيانة زوجها لها. وإذا كان رجال الشرطة ينتشرون في كل مكان بحثاً عن المجرم المختفي، فإن ماريا تعاين بعينيها ووعيها إقدام زوجها بيار وصديقتها كلير على ارتكاب الخيانة نفسها.

الرواية رصد لعوالم امرأة أدمنت الشرب، وهي بصدد كشف مشروع خيانة زوجها، حتى لو تغامضت عنه بغية كشف حقيقته. مارغريت دوراس تخطّ تفاصيل حياتها في كل ما كتبت، ورواية “العاشرة والنصف ليلاً، في الصيف”، ليست بعيدة عن ذلك.

الجريدة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •