صحيفة “الرؤية” تنطق بحلة جديدة

صحيفة “الرؤية” تنطق بحلة جديدة

انطلقت يوم الأحد 24 فبراير 2019 صحيفة «الرؤية» في حُلتها الجديدة، مدشّنة نقلة نوعية في عالم الإعلام عبر التوجُّه لجمهور الشباب في الدولة والعالم العربي، في ظل شعارها الجديد «منصة شبابية إعلامية» بلا حدود.

ووضعت اللمسات الأخيرة على انطلاقة الصحيفة ومنصاتها الإلكترونية والذكية، في مقرها بدبي، وسط حضور إعلامي تميز بمشاركة كل من منى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، منصور المنصوري المدير العام للمجلس الوطني للإعلام، ومحمد جلال الريسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات، وعبدالهادي الشيخ الرئيس التنفيذي في المجموعة العالمية للاستثمارات الإعلامية، إضافة إلى عدد من الإعلاميين الإماراتيين والمؤثرين الناشطين على التواصل الاجتماعي.

ودعا رئيس تحرير صحيفة الرؤية محمد الحمادي، في مستهل كلمته في حفل الانطلاقة، فريق عمل الصحيفة لتحدي المستقبل وإثبات الجدارة في مضمار الإعلام الشبابي، موضحاً أن العام الجاري يجب أن يُختم بتحقيق إنجاز كبير للصحيفة نحو الرقمية.

ولفت الحمادي إلى أن الأنظار تتجه كلها اليوم إلى الرؤية باعتبارها صحيفة تُجدد نفسها بنفسها، لمخاطبة جمهور جديد هو الشباب، مشيراً إلى أن أهم تعليق سمعه من هذا الجمهور هو «أخيراً صار للشباب صحيفة تهتم بهم».

وأوضح أنه عندما نتكلم عن «صحيفة» فإن الأمر لا يتوقف فقط على الورقي، حيث إن المقصود هو الصحافة بكامل أنواعها، من الورقية إلى الرقمية وشبكات التواصل الاجتماعي، وحتى ما بعد ذلك من تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وبيّن الحمادي أن السؤال الأهم الآن هو كيف ننتقل لمرحلة ثانية من هذا العالم المتسارع في التغيير، حاثاً فريق العمل على التشمير عن السواعد لتحقيق هذه النقلة.

وختم الحمادي كلمته قائلاً: «سنعمل في جريدتنا الصغيرة هذه مع المنافسين الكبار بشكل خاص، بطريقه مختلفة، ومن خلال أسلوبنا الخاص، سننافس أنفسنا فقط، وسنذهب للمستقبل بدل انتظاره، مثلما يقول شيوخنا، حفظهم الله».

من جهتها، رحّبت منى المري بحدث انطلاقة الرؤية في ثوبها الجديد، مشيرة إلى الحاجة في دولة الإمارات إلى إعلام قوي ينافس خارجياً ويتميز بالشفافية ومسايرة التكنولوجيا والاستثمار في الإنسان، مشيدة بمستوى الكفاءة التي يتمتع بها الإعلام في الدولة، ومؤكدة أن الرؤية باعتبارها منصة شبابية ستقود هذا القطاع في المستقبل.

بدوره، أشاد منصور المنصوري بتركيز الرؤية في حُلتها الجديدة على الجيل الشاب، جيل المستقبل، ما سيثري المحتوى الإعلامي في الإمارات، موضحاً: «نتطلع إلى الرؤية بمحتواها الثري والمعرفي لإبراز المواهب والنجوم الإماراتيين».

وأكد أن الهوية المؤسسية الجديدة لصحيفة ’الرؤية‘ تعكس البيئة الإعلامية المتطورة في دولة الإمارات، والمستجدات التي طرأت على واقع الإعلام في مختلف أرجاء العالم.

وأكد أن تركيز الصحيفة في حلتها الجديدة على الشباب كمحور أساسي في توجهاتها وتطلعاتها، ينسجم مع استراتيجية تعزيز دور الشباب الإماراتي ويعزز دورهم في مستقبل مجتمعنا. نهنئ كادر صحيفة الرؤية على إطلاق الهوية الجديدة، ونتمنى لهم التوفيق والنجاح.

وهنأ محمد جلال الريسي صحيفة الرؤية على الانطلاقة الجديدة، مؤكداً أنها ستكون انطلاقة أبعد من حدود الإمارات في تنوع يضم الجميع على امتداد العالم العربي.