جائزة «البوكر العربية» تنظّم ورشة كتابة في الشارقة

جائزة «البوكر العربية» تنظّم ورشة كتابة في الشارقة

نظّمت الجائزة العالمية للرواية العربية «البوكر» النسخة العاشرة من الورشة السنوية للكتابة الإبداعية «ندوة»، بمشاركة ثمانية من الكتّاب الصاعدين من سبع دول عربية، والتي أقيمت برعاية دائرة الثقافة في الشارقة.

استمرت الورشة خلال الفترة بين 8 و15 يناير 2019 في إمارة الشارقة، وشارك فيها كتّاب من الإمارات، وسوريا، والعراق، وسلطنة عُمان، والمغرب، والكويت، وفلسطين. وأشرف عليها الكاتبان إيمان حميدان من لبنان، ومحسن الرملي من العراق.

وأكدت إدارة الجائزة أن الهدف من عقد «ندوة»، هو صقل المهارات الأدبية للكتّاب المشاركين، حيث تخلل الورشة حلقات نقاش جماعية وفردية بين الكتّاب والمشرفين عليها.

وقالت حميدان: «إنه لفرح عميق وسعادة لا توصف بالنسبة لي أن أرى حولي هذه المجموعة المميزة من المواهب المبدعة والأقلام الجديدة الواثقة الطموحة التي تفاعلت مع بعضها بعضاً بطريقة خلاقة ومثمرة، حيث تلعب الورشة دوراً رائداً في خلق مساحة إبداعية للكتّاب الشباب، ومساحة صداقة وانفتاح وتبادل ثقافي وإبداعي بينهم».

وقال خالد مسلط، منسق الندوة في دائرة الثقافة في الشارقة: «إن عقد الورشة الخاصة بالجائزة العالمية للرواية العربية في الشارقة هذا العام، يعد فرصة وتجربة فريدة للمثقفين من الشباب، حيث تحتضن الإمارة الكثير من المبدعين الشباب، وتعتبر منارة ثقافية للمثقفين حول العالم، فضلاً عن اختيارها عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019 من قبل اللجنة الدولية لعواصم الكتاب العالمية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة».

وأضاف: «تقدّم الورشة للمواهب الشابة فرصة لصقل مهاراتهم الفنية لرفد الساحة الأدبية بكتب وروايات وقصص ذات قيمة أدبية مميزة، تضاف إلى المكتبات العربية والعالمية».