مرة أخرى أين عارف الخاجة؟ – بقلم علي ابو الريش

sahrtaha-Recovered-Recovered-Recovered

في غيابك سيدي، يتعثر الشعر باحثاً عن قصيدتك، ليتوكأ على عصا أبياتها، متسائلاً: كيف يستقيم الشعر، وقصيدة عارف ملفوفة في قرطاس التخفي، في عالم ذاكرته مثقوبة، ووعيه بالممكن مثل وعي الذبابة بقيمة اللحظة الفانية، حين الوسط الثقافي أصم أبكم، أخرس، لا يسمع، لا يرى، لا يتكلم، إنه وسط مشوب برغوة الصابون فاقد الصلاحية، إنه مثل الفقاعات تطير في الفراغ، إلى حيث تتلاشى الأشياء التالفة.
وحدك سيدي، وضعت للقصيدة شمعة الحياة، ثم تواريت تاركاً العتمة تقضم لحم القصيدة، سواء عن وعي أم بدونه، المهم في الأمر سيدي، نحن الذين نحفظ في الذاكرة تلك الومضات، ونرسمها خطوطاً على جباه اليقين، واليقين هو أنك فحل القصيدة ونبراسها، ووعيها المؤدلج باحتمالات الحلم الجميل، وجود ما حادت به القريحة الفيحاء، من عصامية، فتحت لعالمنا الإماراتي نقطة ضوء، باتجاه الوردة التي كانت تعانق أجنحة الفراشات، كي تلون حياتنا بالشفافية، كما هي روحك الشعرية عالية المعنى، رفيعة الدلالة، شفيفة الإدراك لما تعنيه القصيدة، عندما تكون بمستوى النجمة التي تعانق شفة الغيمة، وبمقدار ما تسكب السحابة نثها على جبين الأشجار، وبحجم ما تسهب الأنهار في سرد غدبها، لأجل أن يبقى العالم مبهراً، وتبقى الضفاف ندية وعفوية.
العمر مثل الأغصان يمضي في القصيدة ريان، نشوان، كما تمضي الأغصان في عروق الماء، العمر سيدي، هو قصيدة وجدانها إنسان لا تنكبه ظروف ولا صروف، العمر هو ذاك الذي يخصب الحياة بشغف الانتماء إلى حلم أشبه بالنهر، يذهب إلى البحر كي يستعيد عطاءه، كي يأتي بعد رحلة طويلة تمتد من السماء إلى الأرض، فالأشياء تغيب إلا القصيدة، فهي الخلود، كما هي أبدية الأرواح، كما هي الحب الذي لا يفنى. فمنذ أن برز الوجود، والقصيدة ترتب أبياتها لتمنح الحياة معناها، وتعطي الإنسان غريزة التواجد، وفرادة الوجود. منذ هوميروس حتى ابن ظاهر، وهذه القصيدة عصية على التلاشي، لأنها خالقة وليست مخلوقة، لأنه في قلب اللغة تسكن روحاً أبدية، ومثلك سيدي، قامة عرضها بحور وثغور، لا تغيب له شمس، ولا يجزر له بحر، مثلك سيدي، تحتاجه المراحل لأنك الأيك، على هفهفاته يرتفع النشيد، ويعلو التغريد، وإن تواريت يبقى الخيط موصولاً بحب الذين يعرفون عنوان قصيدتك (رمتني ثم سارت في هواها /‏ سواي فقد أحبت من صحابي).

جريدة الاتحاد

 

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •