تختتم، مساء اليوم، فعاليات الدورة السادسة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، التي اتخذت من معنى «التحدي» ثيمة رئيسة لها هذا العام .

وتستضيف أوبرا دبي، للمرة الأولى، هذا الحدث العالمي الذي من المنتظر أن يشهد الكشف عن هوية الفائزين بمحاور الجائزة المختلفة، وهو الحدث الذي تم توجيه الدعوة فيه إلى عدد من أبرز محترفي هذا الفن عالمياً .

وعبر تناغم الصورة مع الموسيقى من خلال «سيمفونية الضوء» التي سيقدمها الموسيقار العالمي هيوز دي كورسون، سيأتي الحدث الختامي كاشفاً عن كوكبة الأعمال التي ارتأت لجنة تحكيم الجائزة أن أصحابها الأكثر جدارة بالتتويج، في ضوء أعمالهم التي دارت بالفعل حول مدلول التحدي وفق رؤاهم الفنية المختلفة .

وأكد الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم للتصوير الضوئي، علي خليفة بن ثالث، لـ«الإمارات اليوم» أن الجائزة أتمت بالفعل جميع التجهيزات التي تضمن مشهداً ختامياً كرنفالياً يليق بهذا الحدث الذي أضحى بارزاً على أجندة محترفي وعشاق الصورة الفوتوغرافية حول العالم .

وتابع: «لن يعني ختام الدورة السادسة سوى التأكيد على حقيقة مهمة، وهي أن جائزة حمدان بن محمد للتصوير الضوئي، مستمرة في إثراء المشهد العالمي للصورة، بمزيد من القوة، عبر دورة جديدة سابعة ».

وحسب بن ثالث، فإن الحفل الختامي لن يشهد الكشف عن الثيمة الجديدة للدورة السابعة، لافتاً إلى أن مجلس الأمناء ارتأى أن يكون الحفل بمثابة ليلة خالصة للفرح بمبدعي الصور الفائزة، على أن يكون كشف تفاصيل الدورة الجديدة في موعد لاحق .

واعتبر بن ثالث «أوبرا دبي» موقعاً مثالياً لاستيعاب المشهد الختامي للجائزة، مضيفاً: «وجود نخبة بديعة من الأعمال الفنية الراقية، ممثلة في الأعمال الفائزة بمسابقات الدورة السادسة (التحدي) مثالياً اليوم»، مضيفاً: «أوبرا دبي تحفة فنية ستكون بإطلالة مميزة وخاصة جداً اليوم، حينما تتزين بلآلئ متفردة، عنوانها الأعمال الفنية الفائزة بمنافسات محاورها ومسابقاتها المختلفة». يذكر أن مجلس أمناء جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، كشف بالفعل عن أسماء الفائزين بالفئات الخاصة في الدورة السادسة، الذين سيتم تكريمهم بصحبة الفائزين بسائر المحاور، اليوم، ضمن الحفل الختامي للجائزة، الذي يقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، راعي الجائزة .

وتمّ منح جائزة التقرير الفوتوغرافي المميز لمؤسسة «بيت الزبير» العُمانية، وذهبت الجائزة التقديرية للمصور الأميركي إيليوت إروت .

أثرت المشهد

على مدار سنوات ست، أثرت الجائزة المشهد الفني بالعديد من الفعاليات والأنشطة والمسابقات المنبثقة عن الجائزة، فضلاً عن كتاب الجائزة السنوي الذي يصدر كل عام بالتزامن مع الكشف عن هوية الأعمال الفائزة بكل دورة، ويتضمن أهم الصور والأعمال التي تنافست في مختلف محاورها على مدار العام .

الامارات اليوم



التعليقات