كرمت ندوة الثقافة والعلوم، الفائزين بجائزة سلطان العويس للإبداع، بحضور معالي الأديب محمد بن أحمد المر، وسلطان بن صقر السويدي رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، وأعضاء مجلس إدارة الندوة، كرمت ندوة الثقافة والعلوم الفائزين في الدورة الـ 24 لجائزة العويس للإبداع.

التي اكتست هذا العام، الذي يوافق عام الخير، معنىً مختلفاً، وهي تحمل اسم سلطان العويس، أحد أهم رموز مبادرات الخير في الإمارات.

انطلقت الاحتفالية بافتتاح معالي محمد المر، المعرض الفني للأعمال الفائزة بالجائزة، وقال علي عبيد الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة، في الكلمة التي ألقاها خلال الحفل، بأن الندوة أضافت خلال السنوات الماضية مجالات كثيرة.

واكبت التطور الذي تعيشه دولة الإمارات، وكرمت خلالها العديد من الباحثين والمبدعين في مختلف المجالات، بهدف تحقيق الأهداف المرجوة من الجائزة.

رؤية

وتوجه علي العويس رئيس مجلس العويس الثقافي، بعظيم الشكر والامتنان لرؤى القيادة الرشيدة والمنهجية التي تكرم المبدعين بإبراز مواهبهم في البحث والابتكار العلمي والفني والأدبي، حيث تأتي هذه الجائزة التزاماً بالأسس التي وضعها الراحل سلطان بن علي العويس.

وختم كلمته بشكر ندوة الثقافة والعلوم على حسن تنظيم وإدارة الجائزة، وحرصها على توخي الحيادية والموضوعية والنزاهة خلال عملية التحكيم من قبل لجناها المتخصصة.

وعرض خلال الحفل، فيلم يوثق مسيرة جائزة العويس، وقدمت فقرة أوركسترا الفجيرة، التي يقودها الفنان علي عبيد الحفيتي، عزفاً لمقطوعة (رحلة الأرواح) للموسيقار نصير شمة، وشاركت طيف الحفيتي الفائزة في جائزة العويس في مقطوعة موسيقية على آلة القانون.

وشاركت المطربة التونسية ولاء الوسلاتي بأغنيتن، الأولى (عند اللقاء) من أشعار سلطان بن علي العويس، وأغنية (حب إيه) لأم كلثوم، بينما قرأت مقدمة الحفل، الشاعرة شيخة المطيري، قصائد من أشعار علي العويس.

جهود

ونال مكتب الشيخة منال بنت محمد الثقافي، جائزة العام الثقافية، وذلك نظير الجهود الثقافية التي يقوم بها المركز منذ تأسيسه عام 2013، وتسلمتها منى بن كلي مديرة المكتب الثقافي، وقالت في حديثها للبيان، إن الجائزة مصدر فخر، فهي تحمل اسم الراحل علي العويس، وجاءت الجائزة تقديراً للجهود التي يقوم بها المكتب الثقافي.

والدور الكبير الذي لعبه خلال ثلاث سنين، وهي مدة تأسيسه، حيث انطلق في عام 2013، واعتبرت بن كلي أن الجائزة تحفز لإطلاق العديد من المبادرات والمشاريع التي تصب في مصلحة الفن والثقافة، والتي توليها الشيخة منال بنت محمد اهتماماً خاصاً، إذ تحرص سموها على تقديم الدعم للفنانين والمبدعين في مختلف المجالات، حرصاً منها على دعم المشهد الثقافي في الإمارات.

وكرمت الجائزة، الشاعرة بروين حبيب ومؤيد الشيباني ومحسن محمد شخصيات ثقافية خاصة، ونال الزميل محمد الجوكر جائزة تشجيعية عن كتابه (الأهلي فرسان الإنجازات)، وكرّم الفائزون في مختلف المجالات الإبداعية الأخرى.

جريدة البيان



التعليقات