في عام 1997، فاجأ سلطان بن علي العويس الوسط الثقافي العربي، بشكل عام، في الإعلان عن جائزة "هؤلاء أسعدوا الناس"، بإدارة المكتب الثقافي التابع له،وأعلن الفائزين بالجائزة في الدولة الأولى خمسة فنانين من مختلف الدول العربية وهم :  عبد الحسين عبد الرضا، عادل إمام، دريد لحام، محمد عبده، وسعد الفرج، وتم تكريم الفائزين بهذه الجائزة في فندق البستان روتانا في دبي، وحضر الاحتفال في حينه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، إضافة إلى عدد كبير من المثقفين وعموم الجمهور، من جنسيات عربية وأجنبية، إذ وزع سموه، الجائزة على المكرمين.

وهكذا ظهرت هذه الجائزة بدورتها الأولى، فاحتفت بخمسة فائزين من الأعلام العرب، في مجالي الغناء والتمثيل، وكانت هناك رغبة من قبل الراحل سلطان بن علي العويس في تكريم أهل الفن، وتكوين أمانة عامة خاصة لها، ورصد رأسمال خاصاً بها، على غرار ما فعله مع "مؤسسة العويس الثقافية"، وكذلك مع جائزته في ندوة الثقافة والعلوم في دبي .

ولكن رحيله المفاجئ في يناير عام 2000، حال دون استمرار الجائزة، وظلت هذه الدورة يتيمة إلى أن جاء شقيقه الراحل حميد بن علي العويس، فأعاد إحياء الجائزة عام 2006، من خلال المكتب الثقافي لسلطان العويس، وكانت النية تتركز وتتمحور، في هذه المرة ضمن فعاليات الجائزة: (في الدورة الجديدة للجائزة)، حول تكريم فنانة واحدة فقط، تمنح جائزة "هؤلاء أسعدوا الناس"، وهي: الفنانة الكبيرة نجاة الصغيرة.

  • وعبد الحسين عبد الرضا الذي فاز بهذه الجائزة في دورتها الأولى من مواليد عام 1939 – الكويت، وأحد مؤسسي الحركة الفنية في الخليج وخاصة المسرح، وله أعمال تلفزيونية وإذاعية وأوبريتات، وعمل في وزارة الإرشاد والأنباء، وتدرج في الوظائف الحكومية حتى وصل إلى منصب مراقب عام قسم الطباعة في وزارة الإعلام ، وخاض مجال التلحين والغناء والتأليف المسرحي والتلفزيوني وكذلك الإنتاج. وهو أحد مؤسسي (فرقة المسرح العربي) عام 1961 و(فرقة المسرح الوطني) عام 1976 و(مسرح الفنون) عام 1979، وقدم العديد من الثنائيات في الإذاعة والتلفزيون،  وأسس قناة فنون التي بدأت بثها عام 2006 لتكون بذلك أول قناة متخصصة بالكوميديا على مستوى الوطن العربي، وقد وافته المنية، في 11/8/2017، في أحدى مستشفيات العاصمة البريطانية لندن.



التعليقات