صدر حديثا عن مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية كتاب جديد للشاعر والروائي إبراهيم نصر الله بعنوان (طيب مثل قلب سحابة / مختارات شعرية) ضمت مجموعة كبيرة من القصائد المخلفة للشاعر منتقاة من دواوينه الشعرية، لامست قضايا وجدانية وإنسانية ووطنية مثلما لامست شغاف القلب، حيث جاء الكتاب بـ 216 صفحة من القطع المتوسط وبغلاف موح حمل الرقم (40) وهو الرقم لمتسلسل للمختارات التي دأبت مؤسسة العويس الثقافية على إعادة إصدارها لكل فائز من فرسان جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية منذ تأسيسها وحتى اليوم.

يذكر أن إبراهيم نصر الله ، كاتب و شاعر و أديب من مواليد عمّان، الأردن، عام 1954م من أبوين فلسطينيين، هُجِّرا من أرضهما في قرية البريج (فلسطين)،28 كم غربي القدس عام 1948م، يعتبر اليوم واحداً من أكثر الكتاب العرب تأثيراً وانتشاراً، حيث تتوالى الطبعات الجديدة من كتبه سنوياً، محققةً حضوراً بارزاً لدى القارئ العربي والناقد أيضاً، ومن اللافت هذا الإقبال الكبير من فئة الشباب على رواياته وأشعاره، كما تحظى أعماله بترجمات إلى لغات مختلفة، وإلى ذلك الكتب النقدية الصادرة عن تجربته، ورسائل الماجستير والدكتوراه المكرسة لدراسه انتاجه في الجامعات العربية والأجنبية. درس نصر الله في مدارس وكالة الغوث في مخيم الوحدات، حصل على دبلوم تربية وعلم نفس من مركز تدريب عمان لإعداد المعلمين في عمان عام 1976م. غادر إلى السعودية حيث عمل مدرساً لمدة عامين 1976-1978م، عمل في الصحافة الأردنية. ومؤسسة عبد الحميد شومان، تفرغ بعد ذلك للكتابة. وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيين، واتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.

وقد منحته مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية جائزة الشعر (الدورة الخامسة: 1996 – 1997) لأن شعره يتميز بتجديد البنية وتجاوزها النسق التقليدي، مع احتفاظها ببعض جمالياته الشكلية والتزامها بهموم القضايا العربية، وخاصة القضية الفلسطينية في أبعادها الإنسانية العميقة دون تقريرية، هذا بالإضافة إلى أن تجربته تجمع بين الرؤية النقدية الساخرة من ناحية والبعد الدرامي واتساع الأفق الدلالي والقدرة على التوصيل.

وفاز نصر الله أيضاً بجائزة رابطة الكتاب الأردنيين ثلاث مرات (أفضل ديوان) عن ثلاثة من مجموعاته الشعرية، وجائزة عرار الأدبية عن مجمل أعماله الشعرية 1991، جائزة تيسير سبول عن مجمل أعماله الروائية 1994.



التعليقات