تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، كرّم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أمس (الاثنين) بقصر سموه الفائزين ضمن الدورة الخامسة لجائزة «وطني الإمارات للعمل الإنساني 2017» والتي تنظمها "مؤسسة وطني الإمارات" هذا العام تحت شعار «هذا ما كان يحبه زايد  ».

حيث تسلم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ، نائب حاكم دبي وزير المالية ، درع "البصمة الذهبية" ضمن برنامج الجائزة لهذا العام تقديراً لجهود سموه في مجالات العمل الإنساني والمجتمعي المختلفة وما قدمه من مشاريع ومبادرات وبرامج كان لها بالغ الأثر في دعم وتعزيز مكانة الشباب وإسهاماتهم بما لذلك من انعكاسات إيجابية عديدة على المجتمع بصورة عامة  .

وخلال استضافة جائزة وطني الإمارات للعمل الانساني في قصر سموه كرّم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الفائزين بجائزة «وطني الإمارات للعمل الإنساني" 11 بصمة من أصحاب البصمات الإنسانية المختارة لهذا العام، والذي يميز الجائزة هذا العام هو تكريم شهداء العمل الإنساني  .

إلى ذلك كرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الشيخة نورا بنت خليفة آل خليفة من مملكة البحرين الشقيقة عن فئة " بصمة خير " وذلك لجهودها ومبادراتها المتميزة في العمل الإنساني والخيري داخل المملكة وخارجها وتثميناً لحرصها على الرقي بالمجتمع وتنمية الشباب في كافة المجالات ، كما تم تكريم مؤسسة سلطان علي العويس الثقافية ضمن فئة "بصمة ثقافة" ، والإعلامي ظاعن محمد ظاعن شاهين في فئة "بصمة قلم"، و فضيلة الشيخ د.صالح عبدالكريم عبدالجليل ضمن فئة "بصمة فكر"، كما جرى تكريم جمارك دبي بجائزة "بصمة وطن"، و الإدارة العامة للدفاع المدني ، دبي بجائزة "بصمة أمن  ".

كما شمل التكريم السيدة / خالدة علي خماس ،جمعية الإمارت للثلاسيميا عن "بصمة أمل"، و مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي عن "بصمة إنسانية "، و الأستاذ / محمد مهتدي محمد عن "بصمة مجتمع"، و السيدة / د.بدرية ناصر الجنيبي عن "بصمة علم  ".

أما عن البصمة التي تميز الجائزة هذا العام فكانت لشهداء العمل الإنساني الإماراتي في جمهورية أفغانستان الإسلامية لما قدموه من عطاء وبذل وتضحية فاقت أعلى المعايير وقدموا مثالاً لابناء زايد الخير الذي يجوب عطاءهم أنحاء العالم  :

1. أحمد راشد سالم المزروعي  .

2. محمد علي زينل البستكيي  .

3. أحمد عبدالرحمن احمد الطنيجي  .

4. عبدالله محمد الكعبي  .

5. عبدالحميد سلطان الحمادي

وبهذه المناسبة، أعرب المدير العام لمؤسسة وطني الإمارات، ضرار بالهول الفلاسي عن بالغ الشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، لرعاية سموه الكريمة لحفل الجائزة هذا العام، وقال: "نمارس اليوم قيمة وطنية كان يحبها زايد، وهي قيمة التقدير والامتنان في اليوم الذي يصادف يوم زايد للعمل الإنساني" وأضاف: "إن قيمة الأمن والأمان في دولة الإمارات تدل على تعايش ثقافي وحضاري فريد، إذ يضرب العالم المثل بعطاء دولة الإمارات والمسؤولية الإنسانية للدولة المعاصرة، لأننا في دولة الإمارات نصنع الإنسان وليس العمران، في الوقت الذي لا تدخر فيه الحكومة جهدا في إسعاد الناس ونشر قيم التسامح والتعايش لترسيخ أسس ثقافة المشاركة المجتمعية الناضجة  ".

كما وجه سعادته الشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على استضافته لجائزة وطني الإمارات للعمل الإنساني وحرصه على التقدير والثناء لكل من له بصمات خالدة في العمل الإنساني والخيري بما يعود على الوطن والإنسانية بالخير والرقي والسعادة  .

والجدير بالذكر أطلقت مؤسسة وطني الإمارات جائزة "وطني الإمارات للعمل الإنساني " بالتزامن مع يوم العمل الإنساني الإماراتي، والتي توافق ذكرى رحيل القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وذلك انسجاماً مع رؤية مؤسسة وطني الإمارات المتمثلة في تفعيل العمل الإنساني لتصبح دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً عالمياً في الإنسانية والعطاء، ومثالاً يُحتذى في الارتقاء وتطوير المبادرات الإنسانية، واتساقا مع حرصنا الدائم على تشجيع ودعم المتميزين في المجالات المجتمعية والإنسانية  .

وتشمل جائزة "وطني الإمارات للعمل الإنساني" جهات اتحادية، ومحلية، وتطوعية، وشخصيات وأفراد من المجتمع لهم انجازات خيرية مشهودة  .

وتهدف الجائزة إلى رفع معنويات الإيجابية والمبادرة بين القطاعات والأفراد، والمساهمة في تدعيم الخدمات الإنسانية، بالإضافة إلى تشجيع الأفراد الآخرين للالتحاق بالعمل الإنساني وتقدير كل ما يقدمونه في هذا المجال، ودعوة المجتمع لتبني ثقافة مساعدة الآخر للتعرّف على جوانب الفائدة من العمل الإنساني  .

www.watani-alemarat.ae

 




التعليقات