يشهد «متحف نوبل 2018» الذي تستضيفه مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة - العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية- في «سيتي ووك» بدبي، من 4 فبراير الجاري وحتى 3 مارس المقبل، تحت شعار «جائزة نوبل في الكيمياء - ارتباط العناصر»، إقبالاً واسعاً من الزوَّار بجميع فئاتهم، حيث يحظى الحدث باهتمام كبار الشخصيات والمختصين، إلى جانب طلبة المدارس والجامعات.

 

وكان المتحف قد شهد توافد عدد من الوزراء والمسؤولين في الدولة لزيارته، إلى جانب مجموعات كبيرة من طلبة وطالبات مدارس الدولة الحكومية والخاصة؛ بهدف الاطلاع على أقسام المعرض المختلفة، والتعرف من قرب إلى الدور المهم لعلماء العرب والمسلمين في تأسيس علم الكيمياء، إلى جانب تعرُّف إنجازات العلماء الحائزين جائزة نوبل في هذا المجال.

 

وقد زار معالي حسين الحمادي، وزير الترية والتعليم، «متحف نوبل»، وكان في استقباله جمال بن حويرب، المدير التنفيذي للمؤسَّسة، حيث رافق معاليه في جولة داخل المتحف لتعرُّف أقسامه واستكشاف الأنشطة المختلفة.

وثمَّن معالي وزير التربية والتعليم، خلال زيارته، استضافة مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، الحدث للعام الرابع على التوالي في إمارة دبي، وتسليطه الضوء على علمٍ مهمٍّ مثل علم الكيمياء الذي يعدُّ مرتكزاً لعلوم مستقبلية ابتكارية، مشيراً إلى أنَّ الحدث يشكِّل منصة معرفية مهمة تقدِّم للطلبة والزوَّار بشكل عام قسطاً وافراً من المعلومات القيمة، التي تتناول معارف في قطاعٍ أضحى من أساسيات العلوم الحديثة في العصر الحالي. وحثَّ معاليه الطلبة والطالبات في الدولة على زيارة المعرض والاستفادة من المعارف والعروض التفاعلية التي يقدمها لزوَّاره، لتوثيق صلتهم بعلوم العصر والاطلاع على تجارب رائدة، بجانب التفاعل مع مقتنياته وما يتضمنه من معلومات تتناول سيرة أشخاص ملهمين كانت لهم بصماتهم الكبيرة في تعزيز الحراك العلمي على مستوى العالم.

 

ودعت المؤسَّسة الجمهور إلى الاستفادة من زيارة أقسام المعرض التفاعلية التي تغطي مجالات عدَّة تتضمن: كيمياء الحياة، التفاعلات الكيميائية، العناصر، إضافة إلى أقسام الجزيئات، وكيمياء غيَّرت العالم. إلى جانب الاستمتاع بتجارب حية وعلمية في مجال الكيمياء من خلال فعاليات «العروض الكيميائية»، التي ينظِّمها المتحف خلال أيام عطلات نهاية الأسبوع على مسرح المتحف، والتي ستوفر تجارب معرفية غنية أمام الأطفال والعائلات.

كما ينظِّم «متحف نوبل 2018» سلسلة من ورش العمل الأسبوعية، التي سيقدمها نخبة من العلماء والمختصين من مؤسَّسة نوبل وأهم جامعات العالم، والتي تناقش موضوعات معمَّقة في مجال الكيمياء، وتقام الورش بتواريخ 18 و25 فبراير الجاري بمقر المتحف.

 

جريدة الاتحاد



التعليقات