صـاحبي يافاهمٍ قصدي ترى مـــا كــل ديــره
                                           
آتـمـشّى فـي حـدايـقـهـا وينعـشـنــي هواهــا
إتأسر قلبي لو ان نفسي في راحتها أسـيــره

                                            كم بلاد يمرّهـا قـلـبــــي واذا سافــــر نساهــا
خذ مَثَل هواء لنــدن لا خلـــط مسكــه عـبـيــره
                                            
لو هواء بلاد زايــــــد مـاهــو يشــابــه هـواهــا
والله انهــا أوّل احـبـــاب المـشـاعــر والأخـيـره
                                            
يـا عسـانــي فــدوة اوّلهــا وفــدوة مـنـتـهـاهــا
الله اكـبـر يالسنـيــن العـوج والشـرهـه كـبـيـره
                                            
شرهة العاقل على عوج السنين اللـي مـداهــا
كل ما طالت مـا نامــن شرّهـا والطــول خـيـره
                                            
إنّـما للـخـالـــــدين اللـي مْـخـلّــدهــا نــبــاهـا
والقـلـوب اللـي مشاعرهـا مـع الـعـالـم غـفـيـره
                                            
الـظــروف الكـايــده تردّهـا عـن مــشــتــهـاهـا
مشتهاها تجعل الدنيا مـثـل وصـف الـبـحـيـره
                                            
لــذّةٍ للـشــــــاربـيــن، ومـتــعـــةٍ لـمــن رآهـــا
هكـذا الإنسـان عـمـره يـوم حـس ويـوم غِــيـره
                                            
لـو تـحـاول تـجـمـع ايّـامـه وتبحـث وش وراهـا
مـا وراهـا غـيـر بـاقـي ذكـرياتـه فـي مصـيـره
                                            
يـوم شـاف امـجـاد غـيـره قـال ياليـته خـذاهـا
يحسب ان المجد فجأه ما درى ان المجد سيره
                                            
سـيرةٍ ما تـنتهي دام الكـواكب فـي سـمــاهــا
والـقدر على وتـيـــره.. والعـــمر علــى وتـيـــره
                                            
والثـنين لبعـضـهم يمـشون والدنـيــا عــطاهــا
ماهــو بْـورثٍ تحكّــم فـيــه عمـيــان البصـيــره
                                            
كـان ما مدّيتها بالجــهــد مــا نـالـك رضـاهـــا
السعاده لو تباع فـسـوق الاحــزان الكـثـيــره
                                            
كل واحـد يعـتريه الـحــزن تلـقــاه اشـتــراهــا
السـعاده ما اشـترتها روس الاموال الوفـــيــره
                                            
شـوف كـم تـاجـــر يـدوّرها ولكـن ما لـقـــاهــا
بس انا محتاج ما لا احتاج فـعلاً شي غــيــره
                                            
شي يسمو بالنفوس ليـن يظــهــر محتــواهـــا
هي قصيدة شاعرٍ وضّح لك اللي فـي ضميره
                                            
إيْـعَـرف وش علّـتـــه لكــن يجـهــل وشـ دواهــا
غاص بالهوجاس باعماق المحيطــات الغزيـــره
                                            
ليـن جاب اللي يلـيق بـمـسـتـواه ومـسـتـواهــا
مو مهم تكــون نـشرت فــي مجــلات الجزيــره
                                            
الـمهم تقول لي كم شخصٍ متـثـقّــف قـراهـــا
الـمهم ان (لـندن) اللي مسكها يخالط عبيره
                                            
آغلى منها هــوا أرض (الإمــــارات) وثراهــا